ابتكار روبوتات دقيقة على شكل سمكة لعلاج غير مؤذٍ لمرضى السرطان

ابتكر علماء صينيون مؤخراً روبوتات مجهرية دقيقة على شكل سمكة يمكنها إيصال العلاج الكيميائي للخلايا السرطانية في الجسم بشكل مباشر.

ابتكار روبوتات دقيقة على شكل سمكة لعلاج غير مؤذٍ لمرضى السرطان
روبوت السمكة_الانترنت

ابتكر علماء صينيون مؤخراً روبوتات مجهرية دقيقة على شكل سمكة يمكنها إيصال العلاج الكيميائي للخلايا السرطانية في الجسم بشكل مباشر.

وبحسب ما تداولت وسائل إعلام، فإن روبوتات طورها علماء صينيون مؤخراً تبشر بعلاج غير مؤذٍ للأورام السرطانية؛ إذ تجنب مرضى السرطان بعض الآثار الجانبية المؤذية للعلاج الكيميائي المعتاد.

ويعرف العلاج الكيميائي بنجاحه بالقضاء على العديد من أشكال الأورام السرطانية، إلا أنه يخلف آثاراً جانبية مؤذية لمرضى السرطان، وغير مرغوب بها.

وبحسب الطريقة المعتادة لعلاج السرطان، يتم حقن المريض بالدواء الكيميائي لينتشر داخل الجسم عبر الدورة الدموية ويقتل الخلايا السرطانية، إلا أنه يؤدّي إلى تلف بعض الخلايا السليمة فتحدث مضاعفات سلبية كفقدان الشعر، وهو ما يمكن تجنبه إذا ما تم توصيل الداوء للخلايا السرطانية بشكل مباشر.

وأفاد البحاثون أن الروبوتات المبتكرة حديثاً قد تقدم طريقة أكثر دقة لايصال العلاج الكيميائي للأورام السرطانية، إذ تمتلك القدرة على الجذب المغناطيسي الذي يمكّنها من الوصول إلى موقع الورم. 

ويقدر حجم الروبوتات الصغيرة ب 0.01 من الميليمتر، حيث جرى تطويرها عن طريق تقنيات ثلاثية الأبعاد للطباعة، اعتماداً على كريم "جل" يمكنه تغيير شكله حينما يتعرض لمستويات مرتفعة من الحموضة، بحسب ما نقلت شبكة سكاي نيوز عن صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وتعمل الروبوتات الدقيقة المصنوعة على شكل سمكة بعد ملء فمها بالدواء الكيميائي، ثم حقنها بالشرايين الدموية، لتشق طريقها نحو الخلايا المصابة بالأورام السرطانية، مستخدمة قدرتها على الجذب المغناطيسي، ليلقي الدواء على الخلايا المصابة مباشرة.

وحتى الآن يجري العلماء تجربة الروبوتات في المختبر فقط، ليتم استخدامها في الطب البشري لاحقاً بعد تطويرها، لتصبح أصغر من الحجم الحالي. 

تقرير :سدرة فردوس