مرض السكري ما هو؟؟ وماأعراضه.... وكيف يتم التكيف معه في المنزل

في حياتنا هذه نجد الكثير من الأمراض ، والكثير من الأدوية والمؤكد أنه لكل داء دواء ،وأنه لن تقف الدنيا في حال مرض شخص أو شفائه

مرض السكري ما هو؟؟  وماأعراضه.... وكيف يتم التكيف معه في المنزل

في حياتنا هذه نجد الكثير من الأمراض ، والكثير من الأدوية والمؤكد أنه لكل داء دواء ،وأنه لن تقف الدنيا في حال مرض شخص أو شفائه

 فلذلك وجب علينا معرفة كيفية التكيف مع المرض ، والعمل على تخفيف أعراضه فتلك هي القاعدة الأساسية للتعامل مع الأمراض المزمنة و التي أصبحت مستعصية على البشرية، وملازمة للإنسان طيلة حياته لكن العمل يكون على تخفيف الأعراض وضبط الحالة ، ومنع تدهورها .وأحد هذه الأمراض هو مرض السكري فما هو؟

من المتعارف عليه في مجتمعنا أن مرض السكري يعني أن يكون مستوى سكر الدم مرتفعاً لدى الشخص و في الحقيقة ذلك صحيح لكن يوجد لدينا نمطان من هذا المرض لنفهم آلية حدوثه

- النمط الأول : انخفاض قدرة الجسم على إفراز الأنسولين من البنكرياس ، أو عدم إفرزاه بالأساس ، والأنسولين هرمون تفرزه غدة البنكرياس في جسم الإنسان هو الذي تدور القضية كلها حوله حيث يعتبر المسؤول الأول عن خفض نسبة سكر الدم في الجسم بحال ارتفاعه وغيابه أو نقصان كميته سيؤدي لارتفاع نسبة السكر في الدم.

- النمط الثاني : وهو النمط الذي يتواجد به الأنسولين لكن تصبح مقاومة الخلايا له كبيرة فلا يستطيع القيام بعمله مما يؤدي لبقاء سكر الدم مرتفعاً.

أما عن أعراض مرض السكري فهي متشابهة بكلا النمطين وهي العطش الشديد ، والتبول بكثرة ، والتعب العام وتشوش الرؤية ، بالإضافة لتأخر اندمال الجروح وشفائها.

وبالانتقال لتشخيص المرض فيتم من خلال استقصاءات مخبرية خاصة بالمرض وهي عديدة ومختلفة تعتمد على قياس سكر الدم في الجسم ولكن بطرق متنوعة.

وكما ذكرنا أن الشيء المهم في الأمراض المزمنة هو منع حدوث المضاعفات من خلال المراقبة والمتابعة فلمرض السكري مضاعفات خطيرة ، منها قصير الأمد وبعضها يظهر على المدى الطويل

ومنها: بدء ارتفاع ضغط الدم الشرياني والعديد من الأمراض الوعائية الخطيرة ، وأمراض الكلى فله تأثير كبير على عمل الكلية ، وعلى شبكية العين أيضاً وعلى الأعصاب عامةً والقدم السكرية هي لوحدها كفيلة ببتر القدم بحال عدم ضبط المرض

وبالحديث عن ضبط المرض نصل للعلاج وطرق السيطرة عليه

فيقسم العلاج لجزء لا دوائي وجزء دوائي

أماالجزء الأول فيعتمد على نمط الحياة ،والعمل على اتباع العادات الغذائية الصحية كالالتزام بالحمية الخاصة لمرضى السكري والالتزام بالدواء و إجراء الفحوصات الدورية الهامة وممارسة الرياضة.

وأما العلاج الدوائي فهو استعمال الأدوية التي تعمل على تنظيم سكر الدم في الجسم وتخفيضه عند الحاجة وهنا يكمن دور حقن الأنسولين عند الحاجة بمختلف أنواعها البطيء ، والمتوسط والسريع.

 هذا وتتم العديد من الدراسات والتجارب للبحث عن حل وعلاج نهائي وأفضل لمرضى السكري من خلال الحصول على خلايا بنكرياسية سليمة ومهجنة وزرعها ضمن جسم الإنسان المريض لعلاج المشكلة الأساسية لكن تبقى هذه الخطوات قيد الدراسة والتطوير ولم تصل لنتيجة نهائية بعد.

تقرير: ماهر قارح.