الفنان سيف سبيعي: أخي عامر كان يرانا عبيداً لنظام الأسد

لأول مرة يخرج الممثل والمخرج السوري الموالي للنظام سيف الدين سبيعي ليتحدّث عن أسباب خلافه مع أخيه المُتوفَّى الفنان المعارض للنظام عامر سبيعي.

الفنان سيف سبيعي: أخي عامر كان يرانا عبيداً لنظام الأسد

لأول مرة يخرج الممثل والمخرج السوري الموالي للنظام سيف الدين سبيعي ليتحدّث عن أسباب خلافه مع أخيه المُتوفَّى الفنان المعارض للنظام عامر سبيعي.

وقال سيف الدين سبيعي في لقاء متلفز: إنّ "الخلاف الذي كان سببه الموقف من الثورة السورية، والذي اتّخذه شقيقه استمر حتى وفاته في مصر"، في إشارة إلى موقف شقيقه عامر سبيعي المعارض للنظام.

وأضاف في اللقاء الذي استضافته فيه الإعلامية اللبنانية رابعة الزيات: إن عائلة سبيعي انقسمت في مواقفها السياسية، حالها حال المجتمع السوري ككل، مؤكداً أنّ شقيقه بشار أيضاً له نفس الموقف من النظام.

واستطرد بالقول: "مشكلتي مع أخي عامر قبل وفاته، ومع أخي بشار هي أننا انقسمنا، فهم يعتبروني عبداً للنظام وهم أحرار، والعكس، وهذا ونحن عائلة، فما بالك بمجتمع أصبح يشهد انقسامات شاسعة بين أبناء الوطن، وما زلنا نبتعد عن بعضنا بسبب الفقر و"التعتير" والتعب، وفي محاولة للبحث عن أبسط مقومات الحياة، بتنا نحاول فقط أن ننفد بجلدنا".

وأكّد سبيعي أنّ أخاه عامر لم يتحدّث معهم قبل وفاته بسنتين؛ بسبب موقفهم المؤيد للنظام، مشيراً إلى أنّه منذ أن سافر إلى مصر رفض الحديث معنا.

ومنذ بدء الثورة السورية عام 2011 اتّخذ الفنان السوري الراحل عامر سبيعي وشقيقه بشار موقفاً ثابتاً ضدّ النظام، في حين أنّ سيف الدين وقف إلى جانب النظام، ودافع عنه في أغلب المحافل التي كان يظهر فيها عبر الشاشة.

وفي عام 2015 تُوفي الفنان عامر سبيعي في مصر بسبب نوبة قلبية مفاجئة، ولم يُقام له عزاء في دمشق، بعد حياة تشهد بمواقف سياسية بارزة له ضد النظام في بلاده، إلى جانب أدائه للأغاني الساخرة، والتي هاجم فيها، حسن نصرالله، قائد ميليشيا حزب الله، واصفا إياه بأغنية بـ"الزميرة."

وللفنان عامر سبيعي سلسلة من الأدوار التي غلب عليها في كثير من الأحيان الطابع الثانوي، والتي كان آخرها دوره في مسلسل زمن البرغوث.

تقرير: فاطمة السويد.