ما قصة الذهب "تحت الوسائد" في تركيا وآلاف الأطنان منه بقيمة 280 مليار دولار؟

بالتزامن مع استمرارية المناقشات حول إمكانية إقناع المواطنين الأتراك بإخراج الذهب من تحت وسائدهم ودمجه في النظام المالي، وأشارت التقديرات إلى وجود مايقارب 5 آلاف طن من الذهب تحت وسائد الأتراك.

ما قصة الذهب "تحت الوسائد" في تركيا وآلاف الأطنان منه بقيمة 280 مليار دولار؟

بالتزامن مع استمرارية المناقشات حول إمكانية إقناع المواطنين الأتراك بإخراج الذهب من تحت وسائدهم ودمجه في النظام المالي، وأشارت التقديرات إلى وجود ما يقارب 5 آلاف طن من الذهب تحت وسائد الأتراك.

أطلق الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" نداء لضرورة إخراج الذهب المدخر تحت الوسائد وإدخاله ضمن النظام الاقتصادي من أجل تعظيم الاقتصاد في البلاد.

وفي خطاب يوم الاثنين الفائت الذي أعقبه تحسن في سعر الليرة التركية وسجلت نشوة غير مسبوقة.

ولفت "أردوغان" أن حكومة بلاده تعمل على تطوير أدوات وإمكانيات جديدة باستمرار من أجل استقطاب هذا الذهب المخبأ إلى النظام المالي وانخراطه في الاقتصاد.

لكن ما المقصود بذهب "تحت الوسائد"؟

من منظور ٱخر ينظر إلى الذهب تقليدياً على أنه من أساليب الادخار يتبعها المجتمع التركي، ويبقيه الأتراك داخل منازلهم إذ يفضلون أن يكونوا قادرين على الاطلاع عليه وإبقائه قريباً منهم.

 ومن جانب اتباع هذه وسيلة كادخار منذ العصور الفائتة، يستخدمه الأتراك لإبراز غناهم المادي، من خلال لبس القطع الذهبية والمجوهرات الثمينة في جميع المناسبات الخاصة والعامة، وخاصتاً الأعراس.

أطلق مصطلح ذهب "تحت الوسائد" وهو مصطلح اقتصادي يطلق على الذهب الذي تم شراؤه بطرق قانونية وشرعية، لكنه انسلخ من النظام المالي بعد أن قرر الأتراك الاحتفاظ به في منازلهم استعاضتا عن إيداعه في البنوك والمصارف.

وبحسب التقديرات الأخيرة وجود أكثر من 5 آلاف طن من الذهب الخامد تحت الوسائد في تركيا، وتصل قيمته إلى 280 مليار دولار.

ويتعامل الأتراك مع الذهب على أنه أداة توفير وليس أداة استثمار.

مساعٍ حقيقية لإدخاله في النظام المالي

وفي ذات السياق، يرى الدكتور ورئيس قسم الاقتصاد بجامعة "يشار أوموت حلاج"، أن ذهب تحت الوسائد هو ليس انتاج غير اقتصادي، لأنه موجود في الاقتصاد أساساً ويدخل في حسابات الانتاج القومي الإجمالي، لأنه إذا تم شراء الذهب المنتج بشكل قانوني بأموال أيضاً مكتسبة بشكل قانوني، فإن القيمة النقدية لهذا الذهب تؤخذ في الحسبان في الناتج القومي الإجمالي.

وبالاستناد إلى صندوق النقد الدولي (IMF) وبحسب الإحصاءات التي صدرت عن مجلس الذهب العالمي، هناك أكثر من 35 ألف طن من احتياطي الذهب في العالم.

ويذكر أن تركيا تسيطر على المرتبة الـ 12 من قائمة امتلاك أعلى احتياطيات الذهب في العالم بتقدير 512.6 طن، بحسب بيانات صدرت في شهر أغسطس/آب الفائت من هذا العام.

 وإجمالي سكان تركيا البالغ عددهم 83 مليوناً، يكون الذهب تحت الوسادة المخبأ إذا تم تقسيمه على جميع الافراد، حوالي 60 جراماً للفرد الواحد.

تقرير: فاطمة السويد.