فنلندي سئم من تكاليف إصلاح سيارته الهجينة من نوع تسلا فاضطر إلى تفجيرها .

قام رجل الأعمال الفنلندي توماس كانتنين بتفخيخ سيارته الكهربائية من نوع تسلا إس ٢٠١٣، والتي تصل قيمتها ما يقارب الخمس وستون الف دولار، بثلاثون كيلوغرام من الديناميت، قبل أن يتم تفجيرها أمام العدسات.

فنلندي سئم من تكاليف إصلاح سيارته الهجينة من نوع تسلا فاضطر إلى تفجيرها .

قام رجل الأعمال الفنلندي توماس كانتنين بتفخيخ سيارته الكهربائية من نوع تسلا إس ٢٠١٣، والتي تصل قيمتها ما يقارب الخمس وستون الف دولار، بثلاثون كيلوغرام من الديناميت، قبل أن يتم تفجيرها أمام العدسات.

ووجد رجل الأعمال أن هذه الطريقة ربما تكون الأمثل، للتعبير عن غضبه وعدم رضاه عن جودة السيارة الكهربائية، بحسب بعض وكالات الأنباء.

ووقعت هذه الحادثة في قرية غربي فنلندا، تدعى كيمينلاكسو يتجاوز عدد سكانها حوالي بضعة الآلاف نسمة.

وقال توماس كانتنين بعدما اقتنيت السيارة الكهربائية من تسلا، كانت أول الف وخمسمائة كيلو متر أكثر من رائعة، بعدها بدأت المشاكل حيث مكثت في ورشة الصيانة حوالي الشهر قبل أن يتكلم فني الصيانة، يخبرني بعدم جدوى الاصلاح وعدم إمكانية فعل أي شيء لسيارتي.

وأضاف فني الصيانة أن الحل الوحيد يكمن في تغيير إجمالي البطاريات، والتي ممكن أن تصل كلفتها بحدود العشرين ألف يورو رجل الأعمال أحاط سيارته بكمية من الديناميت من جهة واحدة فقط، وذلك تجنبا لحدوث كارثة، وبعد أن قام بتفجيرها صرح عبر إحدى الوكالات "الآن أشعر بحال أفضل".

وتداولت بعض مقاطع الفيديو لهذه السيارة، ومن الواضح كمية الجهد المبذول لتجهيز السيارة لهذا الانفجار الهائل، في حين حلقت طائرة مروحية فوق الحدث والقت دمية للرئيس التنفيذي لشركة تسلا و هو رجل أعمال أمريكي.

حصد مقطع الفيديو المصور على ملايين المشاهدات خلال فترة وجيزة، أيده مشاهدون هذا العمل، إلا أن البعض رفض هذه الفكرة ووصفوها بالطائشة.

تقرير : مهدي عبد الرحمن.