قوات النظام تعتقل سبعة شبان من أبناء القلمون لسحبهم للاحتياط

قامت الأستخبارات التابعة لنظام الأسد، يوم الثلاثاء، بمداهمة بلدة "التواني" في القلمون الغربي بريف دمشق واعتقلت خلالها سبعة شبان، من المطلوبين لأداء الخدمة العسكرية الإلزامية والإحتياطية.

قوات النظام تعتقل سبعة شبان من أبناء القلمون لسحبهم للاحتياط

قامت الاستخبارات التابعة لنظام الأسد، يوم الثلاثاء، بمداهمة بلدة "التواني" في القلمون الغربي بريف دمشق وأعتقلت خلالها سبعة شبان، من المطلوبين لأداء الخدمة العسكرية الإلزامية والإحتياطية.

وبحسب موقع صوت العاصمة إن دوريات تابعة لفرع “الأمن العسكري”، وأخرى تتبع للشرطة العسكرية، قامت بحملة مداهمة، واستهدفت فيها أكثر من 15 منزلاً وسط البلدة

وقال أن الدوريات أقامت عدّة حواجز مؤقتة على مداخل ومخارج البلدة، أبرزها تمركز بالقرب من “مشحم القيصر” على الطريق المؤدية إلى منطقة “عكوبر” المجاورة.

وأشار الموقع إلى أن عناصر تابعة للأمن العسكري قامو بعمليات تفتيش دقيقة للسيارات، وأخضعت جميع المارة لعملية الفيش الأمني، بعد التحقق من الأوراق الثبوتية ووثائق التأجيل العسكري.

وأضاف موقع صوت العاصمة إن الدوريات اعتقلت أحد الشبان الحاصلين على بطاقة تسوية ووثيقة تأجيل عسكري “دراسي” رسمية.

ويذكر أن أستخبارات النظام كانت قد أطلقت، خلال الأسبوعين الماضيين، عدّة حملات مشابهة استهدفت فيها بلدات “زملكا وعين ترما“، وأخرى استهدفت فيها بلدة “جسرين” و”زملكا” بالغوطة الشرقية، واقتادت أكثر من 40 شاباً من أبناء المنطقة المتخلفين عن أداء الخدمة العسكرية والإلزامية في صفوف جيش النظام.

وذكر موقع صوت العاصمة، أنه قام بتوثيق ما لا يقل عن 260 شاباً من أبناء ريف دمشق المتخلفين عن أداء الخدمة العسكرية والإلزامية لتجنيدهم إجبارياً خلال عام 2021، ضمن عدّة حملات نفّذتها استخبارات النظام والشرطة العسكرية.