قتل ابنتاه رمياً بالرصاص، وفرّ هارباً !!

قتلت فتاتين شقيقتين رمياً بالرصاص يوم أمس الاثنين 10 يناير/ كانون الثاني، وصلتا جثمانيهما إلى مشفى السويداء الوطني، فيما توجهت أصابع الاتهام نحو والدهما المختفي بعد الحادثة

قتل ابنتاه رمياً بالرصاص، وفرّ هارباً !!
وئام ومريام يامن مسعود_إنترنت

قتلت فتاتين شقيقتين رمياً بالرصاص يوم أمس الاثنين 10 يناير/ كانون الثاني، وصلتا جثمانيهما إلى مشفى السويداء الوطني، فيما توجهت أصابع الاتهام نحو والدهما المختفي بعد الحادثة.

وقال موقع “السويداء 24” ونقلاً عن مصدر طبي في المستشفى الوطني بالسويداء: إن الشابة "وئام يامن مسعود" لاقت حتفها بعد دخولها المشفى الوطني مصابة بعيار ناري في الرأس، وذلك بعد ساعات قليلة من وصول جثة شقيقتها مريام إلى المشفى مقتولة، جراء إصابتها بعدة طلقات نارية.

وتنحدر الضحيتان من قرية صميد في ريف السويداء الغربي، وهما متزوجتان، وأشارت المعلومات الحالية، إلى أن والدهما قتلهما في أثناء زيارتهن لبيت الأهل، لأسباب مجهولة حتى اللحظة، ثم اختفى عن الأنظار، كما امتنع أقارب الضحيتان بالإفصاح عن تفاصيل الجريمة الحاصلة، مكتفين بالقول: إنها مجرد “قضاء وقدر”.

وصرح الموقع، أن الشقيقة الكبرى وئام هي بعمر 18 عاماً لديها طفلين، وشقيقتها مريام تبلغ من العمر 16 عاماً لديها طفل. 

وعند وصول الجثث إلى المشفى الوطني قال عم الفتاتين: إن والدهما هو من أطلق النار عليهما، في التزامن مع قول مصدر طبي: على أن إحدى الضحيتين مصابة بعدة رصاصات، وهو استهداف مقصود نافياً فرضية “القضاء والقدر” المزعومة.

وتشهد المحافظات والمدن السورية، موجة عظيمة من ارتكاب جرائم القتل والتعنيف، وكان آخرها جريمة قتل الطفلة أمل بعمر 11 عاماً على يد شقيقها في منطقة الغزلانية في ريف دمشق، ويسبقها جريمة قتل الفتاة آيات الرفاعي والتي اعترف بقتَلَتها زوجها ووالدته ووالده ومشاركتهم بارتكابهم الجريمة.

الجدير بالذكر، أن سورية تصدرت قائمة الدول العربية بارتفاع معدل الجرائم، كما نالت ترتيب المرتبة التاسعة عالمياً للعام 2021 الفائت، وذلك بحسب موقع “Numbeo Crime Index” المختص بمؤشرات الجريمة في العالم.

تقرير: فاطمة السويد