مقتل شاب سوري داخل منزله، إثر الاعتداء عليه من قبل مواطن تركي في إسطنبول

قُتل شاب سوري مساء أمس الاثنين، بعد تعرضه لاعتداء من قبل مواطن تركي داخل مدينة إسطنبول التركية التي يسكن فيها، لأسباب مجهولة

مقتل شاب سوري داخل منزله، إثر الاعتداء عليه من قبل مواطن تركي في إسطنبول
مقتل الشاب السوري نايف النايف _ إنترنت

قُتل شاب سوري مساء أمس الاثنين، بعد تعرضه لاعتداء من قبل مواطن تركي داخل مدينة إسطنبول التركية التي يسكن فيها، لأسباب مجهولة.

وقال ناشطون: إن الشاب نايف النايف، كان يسكن مع أصدقائه في دار للسكن في منطقة ”Bayrampaşa”، التي تتبع لولاية إسطنبول، وفي الساعة الثانية ليلاً، أقدمت مجموعة من الشباب الأتراك ملثمين ومسلحين، واقتحمت السكن.

وقام الملثمون بتكسير بعض مرافق السكن، بالإضافة إلى تكسير كميرات المراقبة، ومن ثم دخلوا إلى غرفة المغدور نايف، والذي كان حينها نائماً، وقام أحد أفراد المجموعة بطعنه في صدره.

وبعد ذلك، أُسعف نايف إلى مستشفى “Bayrampaşa” الحكومي، ولكنه لم تجد الإسعافات الطبية سبيلاً في إنقاذ حياته، وأكد مقربون من الضحية عدم وجود أي خلافات سابقة بين المغدور، أو أحد من ساكني السكن، أو اي خلاف بين الأتراك من جهة أُخرى، بحسب ما قال صديق النايف

والنايف هو شاب من مواليد عام 2003، ينحدر إلى قرية كفر عميم التابعة لمدينة سراقب في إدلب، وسيوارى الثرى في الداخل السوري بعد الانتهاء من الإجراءات الإدارية المتعلقة بالمستشفى، وبالمنافذ الحدودية.

الجدير بالذكر، أن منطقة أسنيورت في إسطنبول، شهدت قبل أيام قليلة فائتة، قيام مجموعة من الأشخاص الأتراك برمي الحجارة على متجر سوري وتكسيره، بسبب مشادة حول سيجارة، وقد عملت السلطات التركية على توقيف سبعة أشخاص من المتورطين في المشاجرة الحاصلة.

تقرير: فاطمة السويد