مواطن تركي مالك لشقة مؤجرة لعائلة سورية، يتهجم عليهم بالفأس ويكسر الأبواب، بعد رفضهم زيادة الأُجرة !!

أقدم مواطن تركي يملك بيتاً مؤجراً لعائلة سورية في مدينة إسطنبول، على اقتحام المنزل وتكسير الأبواب بالفأس التي كانت بحوزته، بسبب رفض العائلة السورية رفع أُجرة المنزل

مواطن تركي مالك لشقة مؤجرة لعائلة سورية، يتهجم عليهم بالفأس ويكسر الأبواب، بعد رفضهم زيادة الأُجرة !!
مواطن تركي يتهجم بالفأس على عائلة سورية_إنترنت

أقدم مواطن تركي يملك بيتاً مؤجراً لعائلة سورية في مدينة إسطنبول، على اقتحام المنزل وتكسير الأبواب بالفأس التي كانت بحوزته، بسبب رفض العائلة السورية رفع أُجرة المنزل.

ونشر إعلامي تركي تفاصيل هذه الحادثة التي وقعت في منطقة بيرم باشا في مدينة إسطنبول، وقال الإعلامي التركي: أن صاحب المنزل هو المعتدي على العائلة السورية، بسبب رفضهم زيادة الأُجرة الملحقة للإيجار الشهري.

حيث أن صاحب البيت كان يتقاضى أجراً مقداره ألفاً ومئتي ليرة تركية، عن كلِّ شهرٍ، ثم طالب العائلة بزيادة أُجرة المنزل ليصبح أربعة آلاف ليرة تركية، مع أخذ العلم بأن العقد القديم لم ينتهِ بعد، بحسب الإعلامي التركي إرهان إيديز.

وأفاد الإعلامي: بأن العائلة السورية لم يكن عليها عجز وتراكم في دفع الإيجار لصاحب المنزل، وبالرغم من ذلك؛ فقد تهجّم عليهم واقتحم البيت، وأعطى الأسرة التي تتكون من ستةِ أفراد مهلة يومين للإخلاء.

أكدت العائلة أنهم كانوا في حالة هلع خوفاً من قتلهم، إلا أن الجيران تدخلوا بالوقت المناسب، مُبعدين صاحب المنزل المسن خارجاً.

استنكر السوريون والأتراك على حد سواء هذا الفعل الشنيع، وخاصةً بوجود عقد غير منتهِ الصلاحية، من المفترض أن يحفظ حقوق الطرفين.

حضرت شرطة منطقة بيرم باشا إلى المكان بعد تلقيها بلاغاً يفيد باعتقال صاحب البيت وابنه، وتحويلهم إلى القضاء، بتهمة انتهاك حرمة سكن، والإضرار بالممتلكات.

وثّقت هذا الاعتداء من خلال الكاميرات، حيث أظهرت المقاطع المصورة مقدار الضرر الذي لحق بالمنزل، إضافة إلى حالة الهلع والخوف التي انتابت العائلة السورية، كما تظهر المقاطع أيضاً، تهجم التركي في وقت غياب رب الأسرة، وفقاً لما أفاد به الإعلامي التركي.

والجدير بالذكر، أن هذا الاعتداء حدث بعد فترة وجيزة من الاعتداء على الشاب السوري "نايف النايف"، وقتله على يد شبان أفغان وأتراك.

تقرير: مهدي عبد الرحمن