رداً على الانتقادات التي طالت طريقة لبسه... أحمد رافع يتهم السوريين بالتخلف

أطلق الفنان السوري أحمد رافع من جديد أمس الجمعة 19 تشرين الثاني/نوفمبر، تصريحات جديدة أثارت الجدل بين روّاد منصات التواصل الاجتماعي.

رداً على الانتقادات التي طالت طريقة لبسه... أحمد رافع يتهم السوريين بالتخلف

أطلق الفنان السوري أحمد رافع من جديد أمس الجمعة 19 تشرين الثاني/نوفمبر، تصريحات جديدة أثارت الجدل بين روّاد منصات التواصل الاجتماعي.

في لقاء له على منصة "يلا ترند" ضمن تعزية نقيب الفنانين في حكومة النظام الذي توفي منذ أيام "زهير رمضان"، هاجم الفنان "أحمد رافع" الفنانين السوريين بالنفاق والكذب، واتهم الشعب السوري بالتخلّف.

ردّ رافع على منتقديه بطريقة اللبس الأخيرة في تعزية الفنان الراحل "صباح فخري" عندما ارتدى جاكيتاً أبيضَ منقطاً بالأسود، وفي تعزية "زهير رمضان" اللون الأزرق الفاتح، بأنّ الشعب السوري متخلّف باللبس.

وادعى رافع أنّه عمل كعارض أزياء لمدّة 15 عاماً في لبنان، مضيفاً أنّ السوريين لا يعرفون ما هو عرض الأزياء، ومضيفاً أنّ عدداً من مسؤولي حكومة الأسد يعتمدون عليه لاختيار ملابسهم عند شرائها أو ارتدائها.

وأضاف رافع: إنّه لا يعرف أن يحزن باللون الأسود، وشدّد أنّ اللون الأسود للنساء فقط، مشيراً إلى أنّ الحزن يكون في القلب والدموع، وليس بطريقة اللبس.

ولم يكتفِ رافع بمهاجمة الشعب السوري، وإنّما اتهم أيضاً بعض الفنانين السوريين بالنفاق والكذب، مدّعياً أنّه لمس ذلك النفاق عند وفاة ابنه الفنان "محمد رافع".

وقد لاقت تصريحات رافع انتقادات واسعة من قبل روّاد منصات التواصل الاجتماعي، فمنهم من انتقد طريقة وصفه للشعب السوري بالتخلّف باللبس، ومنهم من اكتفى بالاستهزاء من تصريحات رافع تجاه الشعب السوري، مثل نوار حسين الذي علّق قائلاً: "ماحدا فهمان هالحياة وترللي غيرك"، وسماح الحموي التي قالت: "هاد طاقين فيوزاتو لسا عارض أزياء وعارض أزياء أستغفر الله بس"

الجدير ذكره أنّ رافع هو ممثل سوري من أصل فلسطيني، إلا أنّه أنكر القضية الفلسطينية، وقال في أحد لقاءاته: إنّه باع القضية الفلسطينية وقبض ثمنها، مؤكّداً أنّها لم تعد تعنيه بأي شيء.

تقرير :محمد المعري