الجمعة السوداء... حدث عالمي تضجّ به مواقع التسوق العادية والإلكترونية على حدّ سواء

بدأت اليوم الجمعة 26 تشرين الثاني/نوفمبر، ما تسمى بـ Black Friday الجمعة السوداء، أو كما يسمّها البعض في البلاد العربية بالجمعة البيضاء.

الجمعة السوداء... حدث عالمي تضجّ به مواقع التسوق العادية والإلكترونية على حدّ سواء

بدأت اليوم الجمعة 26 تشرين الثاني/نوفمبر، ما تسمى بـ Black Friday الجمعة السوداء، أو كما يسمّها البعض في البلاد العربية بالجمعة البيضاء.

حيث يعتبر يوم الجمعة السوداء واحداً من أكثر أيام السنة شهرة للتبضّع؛ لأنّ آلاف المتاجر تقدّم خلال هذا اليوم أقوى التخفيضات والعروض الخاصّة لأعداد كبيرة من منتجاتها في مختلف العلامات التجارية المعروفة.

فإنّ عشرات بل ومئات الآلاف من الأشخاص حول العالم ينتظرون هذا اليوم بفارغ الصّبر لشراء ما يحتاجونه ويتوقون لشرائه من ألعاب أو ملابس أو أدوات كهربائية وأجهزة إلكترونية أو حتى الأدوات المنزلية، وغيرها مما قد تشملها عروض المتاجر والماركات العالمية.

ويكون يوم الجمعة السوداء من كل عام هو اليوم الذي يأتي مباشرة بعد عيد الشكر في الولايات المتحدة، أي في نهاية شهر تشرين الثاني/نوفمبر، ويعتبر بداية موسم شراء هدايا عيد الميلاد.

أما أصل تسميتها بهذا الاسم، فيعود إلى وصف الفوضى والازدحامات التي تحدث أمام المتاجر والمولات التجارية الكبيرة، بالإضافة إلى الازدحام الكبير في حركة المرور من مشاة وسيارات، حيث أطلقت شرطة مدينة "فيلادلفيا" هذا الاسم عليها عام 1960، لازدحام الناس والاختناقات المرورية في المدينة؛ بسبب عروض ذلك اليوم.

فيما يرى البعض أنّ للاسم مدلولاً اقتصادياً يشير إلى التجارة والمُحاسبة، فهو يدل على تقليص نسبة الربح من أجل التخلص من الموجود في مستودعات تلك المتاجر والمحال التجارية.

أمّا المؤرّخون فيرون بأنّ أصل التسمية يعود إلى القرن التاسع عشر، حيث ارتبط ذلك مع الأزمة المالية عام 1869 في الولايات المتحدة الأمريكية، مما شكّل حينها ضربة كبرى للاقتصاد الأمريكي بسبب كساد البضائع وتوقف حركة البيع والشراء، مسبباً كارثة اقتصادية دفعت كبرى المتاجر والمحال والوكالات لإجراء تخفيضات قد تصل إلى نسبة 90 بالمائة على منتجاتها.

ولم تعد تقتصر التخفيضات في هذا اليوم على الوكالات والمحال التجارية والمولات الكبرى، وإنّما مواقع التسويق الإلكتروني العالمية كموقع ترنديول، وموقع أمازون، وموقع هبسي بورادا، وغيرها من مواقع التسويق الإلكترونية.

الجدير ذكره أنّ الجمعة السوداء دخلت إلى أسواق البلاد العربية، ومواقع التسويق الإلكترونية العربية، إلاّ أنّه تمّ تغيير اسمها من Black Friday الجمعة السوداء إلى White Friday الجمعة البيضاء.

تقرير :محمد المعري