"سونوس" تعلن عن خطط جديدة لجعل منتجاتها أكثر كفاءة وقابلة للإصلاح

من منّا ليس لديه سماعات؛ أو مضخّم صوت صغير يربطه بجهازه الخليوي أو الحاسوب بشكل مباشر أو عن طريق البلوتوث أو" الواي فاي" ليستمتع بسماع بعض الأغاني أو مقاطع الفيديو أو بضع آيات من القرآن الكريم ليشعر بالراحة عند سماعها

"سونوس" تعلن عن خطط جديدة لجعل منتجاتها أكثر كفاءة وقابلة للإصلاح
تعبيرية _ إنترنت

من منّا ليس لديه سماعات؛ أو مضخّم صوت صغير يربطه بجهازه الخليوي أو الحاسوب بشكل مباشر أو عن طريق البلوتوث أو" الواي فاي" ليستمتع بسماع بعض الأغاني أو مقاطع الفيديو أو بضع آيات من القرآن الكريم ليشعر بالراحة عند سماعها.

معظم تلك المنتجات من صنع شركة "سونوس" وبالرغم من كونها منتجات جيدة إلاّ أنّها غير قابلة للفك أو الإصلاح.

أعلنت شركة سونوس أمس الأول عن خطط لجعل مكبرات الصوت وغيرها من المنتجات تدوم لفترة أطول وتستهلك طاقة أقل، وهو جزء من خطة الشركة لجعل نفسها أكثر استدامة، مع التركيز على تقليل النفايات الإلكترونية والتلوث الذي يتسبب في تغير المناخ.

يتمثل جزء كبير من خطط الشركة في إطالة العمر الافتراضي للمنتج من خلال تسهيل إصلاح أجهزتها وإعادة تدويرها، حيث بدأت الشركة هذا العام برنامجاً توجه من خلاله عملية تطوير جميع مكبرات الصوت الجديدة بدءاً من عام 2023، ويتضمن ذلك تغييرات مثل تبديل المواد اللاصقة للمثبتات، مما يسهل على المستهلكين فك منتجات سونوس لإصلاحها.

وصرّح مدير السياسات والمسؤولية الاجتماعية في الشركة "ديجي أولوكتن" أنّ الهدف من البرنامج هو تسهيل عملية الإصلاح والتجديد أو حتى إعادة تدوير منتجات سونوس المستقبلية.

وتضع الشركة أيضاً أهدافاً طويلة المدى للتصدي لتغير المناخ، بتخفيض الانبعاثات من استخدام منتجاتها للطاقة بنسبة 45 بالمائة في حلول عام 2040 من خلال الاعتماد على مزيج من تعويضات الكربون والتقنيات الجديدة التي تزيل ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي.

الجدير ذكره أنّ "سونوس" شركة متخصصة بصناعة مكبرات الصوت التي تستخدم في بعضها تقنية "إيكو" للتحكم بالجهاز، وتخوض مع غوغل نزاعات قانونية حول براءات الاختراع في كاليفورنيا وتكساس وكذلك في فرنسا وألمانيا وهولندا.

تقرير: محمد المعري