ما أبرز علامات سوء التغذية عند الأطفال؟!

كثيرا ما تتناول العديد من النساء في أحاديثهنّ مواضيع تتعلّق بنمو أطفالهن وما يعانيه بعضهم من سوء التغذية، وما يرافقها من شحوب وضعف في النمو الذي قد يصل في بعض الأحيان إلى مرحلة المرض

ما أبرز علامات سوء التغذية عند الأطفال؟!
تعبيرية _ إنترنت

كثيرا ما تتناول العديد من النساء في أحاديثهنّ مواضيع تتعلّق بنمو أطفالهن وما يعانيه بعضهم من سوء التغذية، وما يرافقها من شحوب وضعف في النمو الذي قد يصل في بعض الأحيان إلى مرحلة المرض.

وأهم ما يؤثر على نمو الطفل وبنائه هو النظام الغذائي الذي يلعب دوراً مهماً جداً في تنظيم البنية البدنية لدى الأطفال.

وأيّ خلل في النظام الغذائي لدى الطفل قد يؤدي به حتماً إلى ما يطلق عليه اسم "سوء التغذية".

ومن أبرز العلامات التي تدلّ على أنّ الطفل قد يكون مصاباً بسوء التغذية: 

التغيّرات المفاجئة في الوزن.

إنّ التغير المفاجئ في وزن طفلك قد يكون علامة مهمة يجب عليك الانتباه إليها، وعدم تركها دون تدقيق وفحص، سواء أكان نقصاً في الوزن أو زيادة مفاجئة؛ فكلاهما مؤشر على خلل في بنية الطفل الغذائية لابدّ من معالجته.

فقدان الشهية

يُعتبر فقدان الشهية عند الأطفال بشكل مفاجئ أحد أبرز العلامات على سوء التغذية؛ فقد يكون دليلاً واضحاً على أنّ الطفل لايحصل على التغذية الصحيحة، وليس متعلقاً برغبات الطفل الشخصية وآرائهم حول بعض الوجبات كما قد تظنّ بعض السيدات.

عدم القدرة على التركيز

يمكن لسوء التغذية أن يتسبب بنقص التركيز لدى الأطفال، وقد يرافقه أيضاً الشعور بالتعب والإرهاق وأحياناً التعرّق، فلابدّ من البحث عن السبب الرئيسي لضعف التركيز لدى الأطفال وعدم إهمال ذلك.

اضطرابات النمو

يلعب النظام الغذائي دوراً بارزاً في عملية النمو البدني والعقلي لدى الأطفال، وأي اضطرابات في النمو لديهم يمكن أن يرتبط بالنظام الغذائي الذي قد تكون لعدم توازنه آثار سلبية على نمو الأطفال بدنياً وعقلياً.

اضطرابات الجهاز الهضمي وظروف المعدة

إنّ اتباع نظام غذائي صحي قد لا يمنع سوء التغذية، فإذا كان الجسم لا يمتص العناصر الغذائية بكفاءة، فقد يؤدي إلى سوء التغذية، كالأطفال المصابين بمرض كرون أو التهاب القولون التقرحي، والذين يحتاجون إلى إزالة جزء من الأمعاء الدقيقة لتمكينهم من امتصاص العناصر الغذائية بالشكل الصحيح.

الجدير ذكره أنّ مرض سوء التغذية عند الأطفال يعتبر أحد أكثر الأمراض شيوعاً، وخاصّة في المناطق التي يعاني أهلها من الفقر ونقص المواد الغذائية المتكاملة، ولابدّ من الحرص دائماً على نظام الأطفال الغذائي، وعدم إهمال أيٍّ من تلك العلامات، وعرض الطفل على طبيب مختص في حال وجود إحدى العلامات لدى الطفل.

تقرير: محمد المعري