يمتاز بحفظه للشعر منذ صغره واتقن فن الخطابة

الطفل نذير محمد الشيخ ذو الأربعة عشَر عاما نازح من قرى جبل الاكراد بريف اللاذقية، امتاز بحفظه للشعر منذ صغره، وكان يستمع للشعر وفن الخطابة حتى أتقن فن الخَطابة منذ الصغر، بعدما اكتشفه والده وحثه ودربه على التعلم والإلقاء. ومنذ عام أصبح يلقي الشعر ويؤديه بشكل مميز، وصار ينشر أعماله على وسائل التواصل الاجتماعي، وأنشأ قناته على اليوتيوب، ومن ثم على الفيس بوك. وحصل على استحسان متابعيه وإعجابهم بمحتواه . حيث تعلم أيضا المونتاج من خلال دروس يشاهدها على اليوتيوب وبعض المنصات، لينتج مقاطعَه بنفسه ويطور محتواه، بحيث كان يصور مقاطعه على طريقة الكروما، ويختار الخلفيات التي تناسب محتواه الشعري. وكان محتواه متنوعا ما بين شعر الحكمة والموعظة الدينية أو المناسبات التي تشغل منصات التواصل، وكان في أكثر أشعاره يتغنى بقرى جبل الأكراد مسقط رأسه أو تراثها الشعبي. يسعى نذير إلى تطوير نفسه، وإيصال صوته إلى الكثيرين من رواد التواصل الاجتماعي، وأن يكون مميزا في هذا المجال رغم صغر سنه.