تعرف على طبق المغطوطة الحمصية

المغطوطة هي أكلة سورية حمصية مشهورة تتكون من الحليب والخبز والسكر أو العسل، حيث يتم تحضير المغطوطة بصب الحليب البارد بدون غلي في قدر كبيرة الحجم، في مكان معتدل الحرارة.

تعرف على طبق المغطوطة الحمصية

المغطوطة هي أكلة سورية حمصية مشهورة تتكون من الحليب والخبز والسكر أو العسل، حيث يتم تحضير المغطوطة بصب الحليب البارد بدون غلي في قدر كبيرة الحجم، في مكان معتدل الحرارة.

 من ثم يترك لمدة ثماني ساعات تقريبا، حتى تظهر طبقة تسمى “الأيما” وتعني وجه الحليب، ثم يوضع خبز التنور على وجه الحليب حتى يتشرب “الأيما”، بعد ذلك يتم إخراج الخبز وتقطعيه، ويضاف إليه السكر أو القطر أو العسل بحسب رغبة الزبون.

حيث أن الأيما وهي طبقة الدسم وليست قشطة، وهي دسمة أكثر من القشطة، ويعد محل الجلبجي لصاحبه عبد المتين الحجار صاحب المهنة المتوارثة أباً عن جد منذ أكثر من مئة عام، من أشهر وأقدم المحلات التي تقدم هذا الطبق في مدينة حمص، بالإضافة إلى تقديم أكلات شعبية أخرى مصنعة من الحليب أيضا ً.

ويقصد عشاق “المغطوطة” هذه المحلات في ساعات الصباح الباكر، حيث تعد من الوجبات الفاخرة ذات التراث الحمصي القديم، والتي تمتاز بلذتها ومذاقها الطيب.

 وتحمل المغطوطة براءة اختراع “حمصي” كما يصفها أهل حمص وعشاقها، ويقصد حمص زوار من عدة مناطق في سوريا لتذوق المغطوطة، كما أن أهل حمص جلبوا المغطوطة معهم خلال تهجيرهم إلى الشمال السوري المحرر، وأصبحت عدة محلات تقدم الحلويات في شمال سوريا.

يذكر أن مدينة حمص تشتهر بأصناف مختلفة من الحلويات الحمصية، منها حلاوة الجبن والخبزية الحمرا والبيضا والبشمينا وبلاطة جهنم، والتي تتميز المدينة بصناعتها منذ مئات السنين، وهي مرتبطة بعيد “خميس الحلاوة” أو ما يعرف “بخميس الأموات” الذي يقام يوم الخميس في منتصف شهر نيسان من كل عام وهو أحد الخميسات السبع المعروفة في تاريخ المدينة.

تقرير : عدي أبو صلاح