فيلا للبيع بسعر خيالي في روما بسبب وجود..

قرر الملاك النبلاء لفيلا "أورورا" عرضها للبيع، حيث تعتبر عقاراً وجوهرة فنية في العاصمة الإيطالية روما، في حين يؤكد أحد أفراد العائلة أن بيل غيتس هو واحد من المهتمين بشراء الفيلا.

فيلا للبيع بسعر خيالي في روما بسبب وجود..

قرر الملاك النبلاء لفيلا "أورورا" عرضها للبيع، حيث تعتبر عقاراً وجوهرة فنية في العاصمة الإيطالية روما، في حين يؤكد أحد أفراد العائلة أن بيل غيتس هو واحد من المهتمين بشراء الفيلا.

كما وتبلغ مساحتها 2800 متر مربع، شاملة حديقة غنّاء، بها جدارية السقف الوحيدة المعروفة من أعمال فنان الباروك "مايكل أنجلو ميريسي" ويضم العقار المكون من 6 طوابق، عددا لا يحصى من الأعمال الفنية، بما في ذلك لوحة جدارية زيتية تُنسب إلى الرسام الإيطالي ميكيلانجلو ميريزي دا كارافاجيو، والملقب بكارافاجيو.

 

حيث هدمت معظم البنية التحتية خلال القرن التاسع عشر، فإن فيلا "أورورا" تُعد الجزء الوحيد المتبقي من فيلا "لودوفيسي" الأكبر، وهي عبارة عن منزل يعود للقرن السادس عشر كان يعتبر "أحد عجائب العالم"، وفقًا لما ذكره مؤرخ الفن "كلاوديو ستريناتي" في عمود نشر في صحيفة "Repubblica" اليومية، في حين بيع في وقت لاحق لملاكه الحاليين أسرة لودوفيسي وهم من النبلاء.

وبحسب تقارير صحفية إيطالية فإن قرار البيع جاء بعد خلاف مطول بشأن الميراث بعد وفاة مالك الفيلا السابق الأمير نيكولو بونكومباني لودوفيسي في عام 2018، ودخول زوجته الثالثة على الخط، وستعرض الفيلا في المزاد يوم 18 يناير/كانون الثاني بسعر افتتاحي 471 مليون يورو مايعادل ال 535 مليون دولار.

وفي تصريح لوكالة "رويترز" للأنباء قالت الأميرة ريتا بونكومباني لودوفيسي، والتي ولدت ونشأت في تكساس لكنها عاشت في الفيلا منذ 18 عاماً، إن المؤسس المشارك لشركة مايكروسوفت "بيل غيتس" مهتم بشرائها، وأضافت“أنا فقط أصلي وآمل أن كل من يشتريها سيحبها بقدر ما نحبها”.

في عام 1597، كلف الكاردينال ديل مونتي، وهو دبلوماسي وراعٍ فني، كارافاجيو، الذي كان حينها في أوائل العشرينات من عمره، برسم سقف غرفة صغيرة في الطابق الأول كان يستخدمها كمختبر للكيمياء.

وتم رسم اللوحة الجدارية، وتمتد لوحة كارافاجيو على سقف غرفة صغيرة داخل الفيلا و يبلغ عرضها 2.75 متر حيث تجسد ثلاثة آلهة من الأساطير الرومانية القديمة، جوبيتر، ونبتون، وبلوتو، وهم يجتمعون حول كرة أرضية شفافة.

وتعد جدارية السقف الوحيدة في العالم حيث رسم كارافاجيو وجهه وجسده على كل من التماثيل الثلاثة، فيما تبلغ قيمة اللوحة الجدارية وحدها 310 ملايين يورو،أي ما يعادل 360 مليون دولار.

فيما يعود اسم الفيلا إلى لوحة جدارية لفنانة تدعى Il Guercino، تزين السقف الضخم لقاعة المدخل وتصور أورورا، “إلهة الفجر” بحسب الأساطير الرومانية.

وتقع الفيلا المحمية بجدران عالية وتحتوي على حديقة ومرائب مختلفة بالقرب من شارع فيا فينيتو الشهير، حيث تم تصوير فيلم “لا دولتشي فيتا”(الحياة الحلوة) لفيدريكو فيليني في عام 1960، والذي خلده الفيلم الإيطالي.

تقرير: عدي أبو صلاح

المصدر : وكالات