محكمة مصراتة الليبية تقضي بالحكم بالإعدام غيابياً على اللواء حفتر برفقة ستة من أعوانه.

تداولت وسائل الإعلام الليبية أن المحكمة العسكرية الدائمة في مدينة مصراتة أصدرت وثيقة تقضي فيها حكماً غيابياً بإعدام اللواء المتقاعد خليفة حفتر، بالإضافة إلى ستة ضباط من معاونيه.

محكمة مصراتة الليبية تقضي بالحكم بالإعدام غيابياً على اللواء حفتر برفقة ستة من أعوانه.

تداولت وسائل الإعلام الليبية أن المحكمة العسكرية الدائمة في مدينة مصراتة أصدرت وثيقة تقضي فيها حكماً غيابياً بإعدام اللواء المتقاعد خليفة حفتر، بالإضافة إلى ستة ضباط من معاونيه.

فقد حكمت المحكمة العسكرية وفقاً للوثيقة المتداولة بالإعدام على رئيس الأركان العميد عبد الرزاق الناطوري التابع لمليشيا حفتر، بالإضافة إلى العميد الطيار ركن سقر الجروشي الذي كان يشغل سابقاً قائداً لأركان القوات الجوية في مليشيا حفتر، وشمل حكم الإعدام العميد عبد السلام الحاسي قائد غرفة عمليات طرابلس، بالإضافة للعميد مبروك الغزي الذي شغل منصب قائد غرفة عمليات الجنوب في مليشيا حفتر، بالإضافة أيضاً للعقيد الطيار محمد المنفي الذي شغل منصب قائد أركان القوات الجوية بمليشيا حفتر في الوقت الحالي، بالإضافة إلى ضابط آخر في القوات الجوية بمليشيا حفتر، وهو العقيد الطيار سعد الورفلي .

ورجحت وسائل الإعلام أن تكون التهم الموجهة إلى حفتر وضباطه الستة تتعلق بهجوم طرابلس العسكري في شهر نيسان من عام 2019، وشهر حزيران من عام 2020، والذي دعا المحكمة العسكرية الدائمة في مصراتة 

لإصدار حكم الإعدام عما أسند إليهم من جرائم.

ويذكر أن المدعي العسكري في جهاز المباحث الجنائية قد طالب بإدراج اللواء خليفة حفتر ضمن سجلات جهاز المباحث، وأوضح بأن حفتر قد خالف قوانين العقوبات العسكرية الليبية، والذي يجرم العمل السياسي للعسكريين .

وأشار المدعي العسكري في خطابه أن حفتر متهم في خمس قضايا ارتكبها بين عام 2019 وعام 2020، وأنه قد صدرت بحقه أوامر سابقة بالضبط والإحضار.

وأكد المدعي العسكري أن كل عسكري عقد اجتماعات سياسية، أو شارك بالمظاهرات أو الاضطرابات، أو في الحملات الانتخابية، أو حرض على فعل من الأفعال السابقة، يعاقب عليها بالسجن مدة لا تزيد عن الخمس سنوات

ويذكر أن اللواء حفتر قدم سابقاً أوراق ترشحه لانتخابات الرئاسة الليبية بتاريخ 16 نوفمبر الشهر الجاري، والتي من المفترض أن تقام بتاريخ 24 ديسمبر الشهر المقبل.

وفي سياق الحديث كان مكتب المدعي العسكري قد وجه خطاباً للمفوضية العليا للانتخابات بعدم استكمال طلب ترشح اللواء حفتر، بالإضافة إلى سيف الإسلام إبن الرئيس السابق معمر القذافي؛ لكونهما مطلوبين على ذمة قضايا القتل والتحريض.

تقرير : عمر أبو ريان