مركز المستقبل للدراسات: إيران تجند الشباب للقتال في اليمن ضد الحكومة الشرعية.

كشفت مصادر إعلامية، أن إيران فتحت معسكرات في مناطق سيطرة النظام، لتدريب شباب سوريين، تمهيداً لإرسالهم للقتال في بلد عربي مضطرب.

مركز المستقبل للدراسات: إيران تجند الشباب للقتال في اليمن ضد الحكومة الشرعية.

كشفت مصادر إعلامية، أن إيران فتحت معسكرات في مناطق سيطرة النظام، لتدريب شباب سوريين، تمهيداً لإرسالهم للقتال في بلد عربي مضطرب.

وقال مركز “المستقبل” للدراسات: إن إيران أنشأت عدة مراكز تدريبية في سوريا لتدريب مقاتلين، وإرسالهم إلى اليمن لمساندة الحوثيين في حربهم ضد الحكومة الشرعية في اليمن.

وأكد المركز أن المفاوضات الروسية الإيرانية الأخيرة أزاحت الستار عن بعض تلك المعسكرات التي كانت تقام في الجنوب السوري، والتي تم إغلاقها، بسبب القصف الإسرائيلي.

وأضاف: إن مراكز التدريب الإيرانية كانت متوزعة في عدة مناطق من محافظة درعا جنوب سوريا، وكان "الحرس الثوري" يشرف عليها بشكل مباشر.

وتعتمد الميليشيات الإيرانية في سوريا والعراق ولبنان على تجميع الشباب وسوقهم للقتال في عدة مناطق، لتنفيذ مخططاتها في بسط سيطرتها على المناطق الذكورة ومد هلالها الشيعي.

هذا وتورطت الميليشيات في القتال ضد الشعب السوري وتسلطها الكبير في العراق، وتسببت في مجازر كبيرة بالاشتراك مع حزب الله اللبناني، الذي يعتبر عصا إيران في المنطقة.

الجدير ذكره أن الميليشيات الإيرانية نفذت مؤخرًا عمليات إعادة انتشار في سوريا، وخصوصًا في جنوب البلاد، لاتقاء الضربات الجوية الإسرائيلية، التي شهدت تزايدًا ملحوظًا في الأسابيع القليلة الماضية.

محمد العباس.